Sign In
كلمة الرئيس التنفيذى للجهاز
كلمة الرئيس التنفيذى للجهاز
  • في ظل الأهتمام الذي توليه الدولة لإصلاح منظومة قطاع مياه الشرب والصرف الصحي ، وفي سياق عملية إعادة الهيكلة التي أنطلقت في مطلع الألفية الجديدة صدر القرار الجمهوري رقم 136 لسنة 2004 الذي يقضي بإنشاء جهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي وحماية المستهلك ليكون مسئولا عن تنظيم ومتابعة ومراقبة كل ما يتعلق بأنشطة إنتاج وتوزيع مياه الشرب والتخلص  الآمن من الصرف الصحي ، وبتوالي مراحل الإصلاح توالت القرارات الجمهورية  والوزارية التي تعزز قيام الجهاز بمسئولياته ، ففي عام 2007 صدر القرار الجمهوري 227 لسنة 2007  بتعديل بعض أحكام القرار 136 لسنة 2004 ، ثم القرار الوزارى 115 لسنة 2007 والذي منح الجهاز مجموعة من الصلاحيات التي تساعده على القيام بدوره الذي ينظمه القرار 136  لسنة 2004 ، ومؤخرا هناك نقاش مهم حول مشروع قانون جديد لتنظيم قطاع مياه الشرب والصرف الصحي ، والذي سيوفر للجهاز التنظيمي مجموعة كبيرة من الأدوات القانونية التي تساعده على المساهمة في الإرتقاء بالقطاع ، وينظم العلاقة بين أطرافه تحت مظلة وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية . 
  •  وفي إطار أدواره ومسئولياته يواصل الجهاز إصدار تقاريره السنوية التي  تتضمن استعراضا للتطورات التي طرات على القطاع 

  • حيث يتضمن التقرير التاسع الذي بين أيديكم عرضا لوضع القطاع في العام المالي 2017/2016 ، كما يتضمن عرضا لأنشطة وإنجازات الإدارات المختلفة للجهاز خلال نفس الفترة ، خاصة وانها شهدت قيام الجهاز بدور محوري في تطوير ودعم خطة الإصلاح المالي للقطاع من خلال سياسة جديدة وهيكل جديد لتعريفة مياه الشرب والصرف الصحي  تم إقراره من مجلس الوزراء وبدأ مقدمى الخدمة في تطبيقه بالفعل ، ويعمل الجهاز على متابعة عملية التطبيق لضمان الإلتزام بالهيكل والجداول المحددة للتعريفة تحقيق التوازن بين حقوق المنتجين والمستهلكين .
  • كما واصل الجهاز خلال العام المالي 2017/2016 تنفيذ خطته في مراجعة جودة مياه الشرب ومطابقة الصرف الصحي وكفاءة التشغيل فى المعامل المركزية والمعامل الفرعية ومعامل المحطات لمقدمى الخدمة ، وكذلك  متابعة قطاعات خدمة العملاء وآليات التعامل مع الشكاوى واستفسارات العملاء ، فضلا عن مراجعة الأداء المالي والتجاري لمقدمى الخدمه .
  • ونحن إذ نضع التقِرير التاسع للجهاز بين يدي المعنيين والمهتمين فإننا نرجو التوفيق فى تحقيق أهدافنا بما يعود بالنفع على القطاع وعلى وطننا الغالي والله الموفق والمستعان.